صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين يسلم أوسمة وأنواط لعدد من كبار ضباط قوة دفاع البحرين‎

10 فبراير 2021

تفضل صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين بتسليم وسام البحرين من الدرجة الأولى ومن الدرجة الثانية التي منحها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، لعدد من كبار ضباط قوة دفاع البحرين، كما منح معاليه عدد من كبار ضباط قوة دفاع البحرين نوط الخدمة الطويلة من الدرجة الأولى، بمناسبة ذكرى تأسيس قوة دفاع البحرين 5 فبراير، وذلك صباح اليوم الأربعاء 10 فبراير 2021م، في القيادة العامة لقوة دفاع البحرين بحضور سعادة الفريق الركن عبدالله بن حسن النعيمي وزير شؤون الدفاع، وسعادة الفريق الركن ذياب بن صقر النعيمي رئيس هيئة الأركان، واللواء الركن الشيخ أحمد بن محمد آل خليفة وكيل وزارة الدفاع.

وخلال مراسم تسليم الأوسمة والأنواط، نقل صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين تحيات وتقدير حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه للضباط المكرمين، وهنأهم معاليه بهذا التكريم مشيداً بما يبذلونه من عمل دؤوب مثمر وبروح معنوية عالية في خدمة قوة دفاع البحرين، متمنياً معاليه لهم دوام التوفيق والسداد في حياتهم العسكرية لخدمة مملكتنا الغالية، كما أضاف صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين إن رجال قوة دفاع البحرين أضحوا نموذجاً مشرفاً في ميادين الإنجاز بالفداء والعطاء.

وبهذه المناسبة افتتح صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين كلمته بآية من الذكر الحكيم:

بسم الله الرحمن الرحيم

وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا

وقال معاليه دأبت هذه القيادة الرشيدة بحكمة سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه على توفير المناخ الجيد لجميع منتسبيها، موضحاً معاليه بإنهم ليسوا فقط من الرعيل الأول إنما أيضا جزء من الرعيل الأول و أوائل الرعيل الثاني، وبإذن الله سيكونون مثالاً يحتذى به لإخوانهم  وللأجيال القادمة وأما تكريم سيدي حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه من خلال منح الأوسمة اليوم ليس إلا دليل على تقدير قوة دفاع البحرين لجميع جهود كوادرها البشرية، مضيفاً معاليه إن ضباط وضباط الصف والأفراد الذين يجاهدون ويضحون بالغالي والنفيس خارج حدود مملكتنا الغالية لقد تبيّنت تضحياتهم في ميادين البذل والفداء، وبفضل من الله تعالى ثم بفضل جهودهم أيضاً وتوجيهات القادة الصغار والكبار نجحت قوة دفاع البحرين في تأمين كافة الاحتياجات لمنتسبيها بالإضافة إلى تذليل الصعاب ودعم المسيرة الطويلة الحافلة بالنجاح، مؤكداً صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين إن في مثل هذه الظروف المعاصرة نحتاج أن نتعاون من أجل تطوير ودعم منظومتنا العسكرية لترتقي إلى أعلى مراتب التمكّن العلمي ولا شك بأن فن الحرب اليوم يحتاج إلى نهله بالتعليم والتحصيل الدراسي وليس كالسابق حيث كان الاعتماد الكلي على التدريب الميداني فأصبح الفصل بين المجالين مهم، ونوّه معاليه إن بالتوجيهات السامية من لدن حضرة سيدي صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى أيده الله سيتم تطبيق هذا التوجه الرائد والسديد و سيكون التركيز على بعض العلوم وبناء المنشآت العسكرية ومثال على ذلك يوجد مشروع قيد الدراسة لإنشاء جامعة عسكرية تشمل جميع الكليات المتخصصة التي تسهم في رفع الحصيلة العلمية للضباط و ضباط الصف و الأفراد ويرجع السبب لأهمية اكتساب الفرد العسكري للمناهج العسكرية.

وقال صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين إن بتوجيهات حضرة سيدي صاحب الجلالة الملك المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه واجتهاد المسؤولين بقوة دفاع البحرين سنمضي في طريق التطور والنماء، وأمور التطوير ولله الحمد والتسليح تسير على برامج مقرّه مبرمجة تم التوقيع على أغلبها والقادم أفضل بما يتعلق بالقوات البرية أسوةً بالقوات البحرية والجوية، كما تمنى معاليه دوام التوفيق والسداد لمنتسبي قوة دفاع البحرين بالإضافة إلى مواصلة الأداء الجيد، وأصبحت قوة دفاع البحرين اليوم مفخرة بفضل جهود سواعد رجالها المخلصين ويجب أن لا ننسى تضحيات شهدائنا الأبرار.

كما أكد معاليه على  أن قوة دفاع البحرين منذ وضع اللبنة الأولى لتأسيسها قد بُنيت على قواعد صلبة ومتينة ترتكز على أسس إحترافية ومهنية عالية، وأوضح معاليه إلى أن قوة دفاع البحرين تحصد ثمار النجاح الذي حققه بكل حنكة وحكمة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، ولا ننسى جهود الرعيل الأول من الرجال المخلصين الذين خدموا هذه القوة الشامخة، مشيراً معاليه إلى أن قوة دفاع البحرين تسير دائماً على طريق التقدم والتطور العلمي، حيث أضحى ضباط وأفراد هذه القوة نموذجاً في الكفاءة القتالية والمقدرة الإدارية والضبط والربط والإلتزام العسكري، وأثنى معاليه على الجهود الطيبة لرجال قوة دفاع البحرين التي يبذلونها على كافة الأصعدة وفي العديد من التخصصات وفي مختلف الظروف والأوقات بكل عزيمة وقوة واضعين نصب أعينهم شعار الله ثم الملك والوطن والتضحية بالغالي والنفيس من أجل سلامة ثرى وطننا الغالي.

وفي ختام الحفل تم قراءة الفاتحة على أرواح شهداء الوطن الأبرار.

f16.jpg
hfhfhf.png
dfdfsdadad.png