Bahrain Defence Force © 2019 

   2019 © قوة دفاع البحرين

9 مارس 2020

تفقد صاحب المعالي المشير الركن الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة دفاع البحرين صباح اليوم الاثنين 9 مارس 2020م، مجريات تمرين القيادات المشترك "درع الوطن" والذي تنفذه قوة دفاع البحرين بمشاركة الحرس الوطني ووزارة الداخلية في مختلف محافظات المملكة، حيث استمع معاليه إلى إيجاز عن أهداف ومراحل التمرين المختلفة والأسلحة والوحدات المشاركة فيه، بعدها تفقد معاليه جانب من مجريات التمرين كما اطلع عن كثب على إجراءات التمرين ووسائل القيادة والسيطرة.

وفي هذا الصدد أوضح صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين بأنه تنفيذاً للتوجيهات السامية السديدة من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه فإن قوة دفاع البحرين مستمرة في إقامة مثل هذه التمارين الهامة التي تهدف إلى تدريب القوات المشاركة وإعدادها الإعداد الأمثل للعمل العسكري المشترك من خلال عمليات التنسيق والتخطيط والتنفيذ للعمليات الدفاعية المشتركة ولمواجهة مختلف التهديدات والتحديات والأخطار، والعمل على تقييم وتطوير معايير التدريب للوصول بالعمل المشترك إلى مستويات عالية من الكفاءة القيادية والمقدرة القتالية المتقدمة.

وأشاد معاليه برجال قوة دفاع البحرين الذين استطاعوا وبجدارة فائقة أن يؤكدوا على الدوام بأنهم بحق العين الساهرة والدرع المنيع الذي يحمي هذا الوطن العزيز.

وأضاف صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين بأن قوة دفاع البحرين تحرص دائماً على إجراء مثل هذه التمارين لما لها من دور هام في قياس مستوى الجاهزية والكفاءة القتالية للقوات، وتنسيق الجهود المشتركة بين جميع المشاركين في هذا التمرين، وذلك من خلال تنفيذ عدد من محاور العمل العسكري المشترك لرفع مستوى الجاهزية القتالية والإدارية لهذه الأسلحة والوحدات المشاركة والقائمة على التمرين، والعمل على صقل وتبادل الخبرات العسكرية والارتقاء بالمفاهيم القيادية من خلال التمارين الميدانية المشتركة.

وقال صاحب المعالي القائد العام لقوة دفاع البحرين بأن هذه القوة دائماً تتجلى فيها روح البذل المتسمة بمتانة الحس الوطني الأصيل، كما تتجسد في مختلف أعمالها أروع صور التضحية النابضة بالقوة والمسؤولية، مؤكداً معاليه إن الواجب الوطني يتطلب جهداً مضاعفاً ومزيداً من التفاني والإخلاص في العمل.

ولفت معاليه إلى أن التدريبات المشتركة هي معيار أساسي لاختبار كفاءة الأسلحة والوحدات وتقييم مستوى المشاركين فيها بمشاركة الجهات الأمنية من الضباط والأفراد، فالتمارين التي تنفذها قوة دفاع البحرين تعد الأساس القوي للارتقاء بمستوى الجاهزية القتالية والإدارية في مواجهة مختلف الظروف والأخطار. 

وأعرب معاليه عن خالص شكره وتقديره للقائمين على التمرين لما شاهده من كفاءة عالية أثناء التنفيذ المتقن وللجهود القائمة لوضع الخطط اللازمة والمستندة على النظريات العلمية الحديثة والعلوم العسكرية المعاصرة، مثمناً العمل الدؤوب والمستمر من خلال الاستعدادات الإدارية واللوجستية المتقدمة لتنفيذ مراحل التمرين المختلفة، مما ساهم في تحقيق النتائج الطيبة والمرجوة، آملاً أن يكون التمرين قاعدة صلبة وعوناً قوياً تنطلق منه الأسلحة والوحدات في قوة دفاع البحرين والحرس الوطني ووزارة الداخلية في تنفيذ الواجبات والمهام الموكلة إليهم في مختلف الظروف.